افتتاح السنة الدراسية بوحدة التطوع المجتمعي بكلية سخنين

افتتاح السنة الدراسية بوحدة التطوع المجتمعي بكلية سخنين

كقسم من الرؤيا التربوية والاجندة الإنسانية والتربوية للكلية وهما الايمان بأهمية الانتماء والعطاء لمجتمعنا وأيضا أهمية الوظيفة التربوية بتعزيز مبادئ التسامح ونبذ العنف المستفحل في المجتمع، تم البدء بالتطوع لهذا العام وذلك للسنة الرابعة على التوالي وقد اختار الطاقم التربوي المرافق للمشروع بأدارة د. أمل طه فاهوم أولوية لقضيتين اجتماعيين للتطوع وهما التسامح ومنع العنف وأيضا تقديم المساعدة لأطفال يعانون من مرض السرطان من خلال التعاون مع جمعية "أشواق الربيع" وجمعية "לב חש" كتكملة لمسار بدأناه منذ بدء التطوع من قبل طلاب المسارات المختلفة بالكلية وكان هنالك نجاح كبير وانطباع رائع لتأثير التطوع على رفع الوعي لأهمية تقديم الدعم والمساعدة للذين يعانون من أمراض وصعوبات مختلفة.
من الجدير قوله انه خلال هذه السنوات تم بناء مجموعة كبيرة من العلاقات القوية مع جمعيات للحراك والتأثير المجتمعي والتشبيك في القرى والبلدان المختلفة التي يسكن فيها الطلاب المتطوعون وذلك حتى يتسنى لهم التطوع لمجتمعهم. وقد لاحظنا التغيير الحاصل في مواقف وتوجهات الطلاب نتيجة للعطاء والمساعدة للآخرين.
إضافة لما ذكر سابقا تم عمل لقاء مع السيد اوري شاحم من جمعية "שער שוויון" وهي جمعية تعمل على بناء مجتمع أفضل مبني على مبادئ التربية –الرياضة وتعزيز التسامح والتكافل الاجتماعي والاحترام من خلال رفع الوعي للجيل الشاب في انحاء البلاد بموضوع التعليم ونمط الحياة الرياضي ومنع العنف والعنصرية والاساءات.
 هذا المشروع يشكل اطارا تربويا واجتماعيا ورياضيا لأطفال بمناطق البعيدة عن مركز البلاد. من خلالها يتم العمل مع مجموعات كرة قدم لطلاب بمدارس عربية ابتدائية وأيضا يحصلون على مساعدة بمراكز تعليمية بتحضير دروسهم وبالقيام بفعاليات تربوية لإكسابهم القيم.


 

חפש

image
image
image
image